أكثر من 130 ألف نازح في الصومال يتحملون العبء الأكبر من أزمة انعدام الأمن الغذائي

16 سبتمبر, 2014 04:22 م

14 0

أكثر من 130 ألف نازح في الصومال يتحملون العبء الأكبر من أزمة انعدام الأمن الغذائي

أفادت المفوضية العليا لشئون اللاجئين بأنه ليست هناك أية بوادر انفراج فيما يتعلق بالتهجير القسري داخل الصومال وعبر حدوده، في حين أجبر الجفاف والصراع والافتقار إلى سبل العيش أكثر من 130 ألف شخص على ترك منازلهم منذ بداية العام.

ويقول المتحدث باسم المفوضية في جنيف بابار بالوش إن الغالبية العظمى – أي حوالي 107 آلاف شخص - نزحوا داخليا في الصومال؛ كما أن حوالي 23 ألف لاجئ صومالي تسجلوا في اليمن وكينيا وإثيوبيا خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2014.

"انعدام الأمن هو السبب الرئيسي للنزوح الداخلي، حيث فرّ حوالي 38 ألف شخص من ديارهم بسبب النزاع العسكري. وتشير التقديرات إلى أنه في الأشهر الثمانية الماضية، حوالي 7 آلاف شخص فروا من الهجوم العسكري المستمر في جنوب وسط الصومال. في حين كان من المرجح أن يكون النزوح مؤقتا، وأن الناس سيعودون إلى منازلهم عندما يصبح الوضع آمنا، فإن العديد يحتاجون إلى المساعدة. ولكن تم عرقلة تلك الجهود بسبب الوصول المحدود إلى المدن المتضررة من العمليات العسكرية، فيما تبقى غالبا عمليات النقل الجوي المكلفة السبيلَ الوحيد لإيصال الامدادات إلى المحتاجين."

ويقدر بأن عمليات الإخلاء القسري للنازحين من الأراضي والمباني الخاصة والمملوكة من الحكومة قد أدت إلى نزوح حوالي 33 ألف شخص.

هذا وتنخرط المفوضية مع السلطات الصومالية في حوار للتأكد من أن مثل هذه الإخلاءات لم تنتهك حقوق الإنسان الأساسية.

مصدر: alwasatnews.com

إلى صفحة الفئة

Loading...