إسرائيل تتوقع سيطرة “حزب الله” على أراضيها في أي حرب مستقبلية

15 سبتمبر, 2014 09:00 م

33 0

القدس المحتلة ـ اف ب: قال ضابط كبير في الجيش الاسرائيلي انه في حال اندلاع حرب مستقبلية مع حزب الله الشيعي اللبناني فانه من المتوقع ان يدخل حزب الله الى الاراضي الاسرائيلية بقوة ويسيطر على جزء منها ،بحسب ما تناقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية.

ونقلت صحيفة جيروزاليم بوست أمس الاثنين عن ضابط كبير لم يكشف عن اسمه ان حزب الله تعلم الكثير عن تكتيكات القتال البري في سوريا حيث يقاتل الى جانب قوات النظام السوري في النزاع الدائر منذ ثلاث سنوات ونصف.

وقال الضابط “تزداد ثقة حزب الله بالاضافة الى خبراته القتالية في سوريا”. واضاف “مكنت ساحات القتال في سوريا حزب الله من رفع مستوى قدراته.ويخطط حزب الله لارسال الكثير من المقاتلين الى الاراضي الاسرائيلية القريبة من الحدود والاستيلاء عليها”.

وخاضت اسرائيل مع الحزب الشيعي حربا دامية استمرت 33 يوما صيف 2006 اسفرت عن مقتل نحو 1200 شخص في لبنان غالبيتهم من المدنيين، ونحو 160 اسرائيليا غالبيتهم من الجنود.

ومنذ الحرب، تبقى الحدود هادئة نسبيا رغم قيام الطيران الحربي الاسرائيلي في فبراير الماضي بشن غارات على اهداف داخل لبنان للمرة الاولى منذ عام 2006.

ومن جهته، اكد ارييه شاليكار المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان الجيش الاسرائيلي مستعد لاي تهديد من حزب الله. وقال “نحن مستعدون لاي تحدي..نحن نراقب..ما يحدث” مؤكدا “نحن مستعدون والامر لا يستحق بالنسبة لهم.ولا يستحق حتى المحاولة”. وبحسب شاليكار فان حزب الله قام بعد حرب عام 2006 بتعزيز قدراته في منطقة الحدود موضحا “قاموا بتعزيز قوتهم في اكثر من مئتي قرية جنوب لبنان مع كل انواع الاسلحة وكافة انواع الصواريخ مختلفة المدى”.

واضاف “كل اموالهم تتدفق في اتجاهات مختلفة من اجل قدرة هجومية تتضمن بين امور مختلفة نحو 100 الف صاروخ من انواع مختلفة، اغلبها من ايران وسوريا”. وتابع “انت لا تحصل على مئة الف صاروخ من اجل لا شيء.يبدو ان هناك سببا وراء ذلك وهذا بالتأكيد ليس في صالح الشعب”.

وقام مكتب المتحدث باسم الجيش أمس بتوزيع صور قال انها تظهر مقاتلين من حزب الله قرب الحدود مع اسرائيل.

الى ذلك، حذرت اسرائيل أمس مواطنيها من مخاطر التعرض لهجمات في اوروبا من قبل المتطرفين الاسلاميين الذين قاتلوا في سوريا والعراق.

وقال مكتب مكافحة الارهاب في بيان “عقب الهجوم ضد المتحف اليهودي في بروكسل، هناك مخاوف من هجمات جديدة ضد اهداف اسرائيلية ويهودية خاصة في اوروبا الغربية (...) لا سيما من قبل هؤلاء الذين قاتلوا في سوريا والعراق وعادوا الى بلادهم”.

ويأتي هذا التحذير مع اقتراب موسم الاعياد اليهودية حيث ستبدأ احتفالات راس السنة اليهودية في 24 سبتمبر ويليها يوم الغفران في 3 اكتوبر واسبوع عيد المظلة (سوكوت) في 16 اكتوبر.

مصدر: albiladpress.com

إلى صفحة الفئة

Loading...