ارتفاع العرض وتباطؤ النمو يسببان ضعف دعم السلع (2 - 2)

18 سبتمبر, 2014 01:30 ص

9 0

ضاقت الفجوة بين خام برنت وخام غرب تكساس الوسيط إلى أقل مستوى لها في شهرين بسبب تباين النظرة المستقبلية بشأن الطلب على الخامين العالميين، في الوقت الذي استمرت فيه زيادة العرض وانخفاض أسعار العقود العاجلة في الضغط على خام برنت. نتج عن الطلب القوي في المصافي على خام غرب تكساس الوسيط في الولايات المتحدة استمرار أسعار العقود العاجلة في جذب فارق السعر مع أسعار العقود الآجلة.

كانت مجموعة معادن البلاتينيوم الأكثر تضرراً بسبب الميل السلبي العام في المعادن بخسارة البالاديوم ما يزيد على 6 في المئة مع محاولة أصحاب الاستثمارات الطويلة الممتدة فوق طاقتها تقليل الانكشاف في الوقت نفسه ونظراً للتسييل المحدود المعتاد في هذا القطاع، يمكن أن تكون فترات التسييل الطويل كهذه موجعة جداً وينتج عنها أسعار مبالغ فيها في أغلب الأحيان. سيجد المشترون عندما يستقر السوق طريقهم للعودة إلى مرحلة تبقى فيها النظرة المستقبلية الأساسية أفضل من غيرها في الوقت الذي تشكل فيها مخاوف الطلب تهديداً مستمراً مع ارتفاع الطلب من قطاع السيارات.

عانى الذهب والفضة أسبوعاً آخر من الخسائر وكسر المستويات التقنية، حيث تدور الفضة مرة أخرى حول أدنى مستوى لها في عدة سنوات بسبب ضعف المعادن الثمينة وقوة الدولار - والذي يسود اعتقاد قوي بإمكانية ارتفاعه أكثر - وارتفاع عائدات السندات والمخاوف حول ما إذا كان الاحتياطي الفيدرالي الأميركي سيصبح أكثر تشدداً تجاه توقعاته بخصوص معدل الفائدة، إذ يشهد القطاع في هذه الآونة عمليات بيع كبيرة رافعاً من فرص الانتعاش الصغير؛ وعلى رغم ذلك، وقبل اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة المزمع في الأسبوع المقبل، يبدو المتداولون أصحاب الاستثمارات القصيرة الأكثر اطمئناناً نظراً للخطر المتزايد بشأن إمكانية تمخض الاجتماع عن تصريح أكثر تشدداً من رئيسة الفيدرالي جانيت يلين.

شهد قطاع الزراعة قلقاً عن ارتفاع العرض مع تعرض كل المحاصيل الرئيسية إلى أسبوع آخر من الخسائر بعد صدور تقرير عن وزارة الزراعة في الحكومة الأميركية يسلط الضوء على إمكانية أن يتجاوز محصول الذرة وحبوب الصويا التوقعات. ومن المتوقع أن ترتفع المخزونات العالمية من الذرة والبذور الزيتية والقمح إلى مستويات قياسية مسببة تراجع الأسعار إلى أدنى مستوياتها في أربع سنوات.

مصدر: alwasatnews.com

إلى صفحة الفئة

Loading...