'التكسب'.. تهمة تلاحق مسؤولين كبارا في 'النقل'

16 سبتمبر, 2014 03:35 ص

27 0

'التكسب'.. تهمة تلاحق مسؤولين كبارا في 'النقل'

لجينيات -بلاغات وشكاوى مدعومة بالأدلة والقرائن، تلقتها هيئة مكافحة الفساد "نزاهة"، حول شبهات تورط مهندسين ومسؤولين بوزارة النقل في فساد مالي وإداري ببعض مشاريع الوزارة، ومعاملات تخص نزع ملكيات تعترض بعض مشاريع الطرق، وأخرى حول فساد في آليات ترسية مشاريع بعقود من الباطن دون مسوغات نظامية.

وعلمت "الوطن" من مصادر مطلعة، أن هيئة مكافحة الفساد أحالت إلى بعض فروعها شكاوى متفرقة من مصادر مختلفة، حول شبهات فساد مالي وإداري في مشاريع تخص وزارة النقل، بعضها متعثر والآخر ينفذه مقاولون من الباطن دون مسوغات ترسية نظامية، واستفادة مسؤولين ومهندسين بالوزارة من هذه الترسية بطرق مباشرة أو غير مباشرة، إضافة إلى شكاوى أخرى تتعلق ببعض إجراءات نزع ملكيات تعترض مشاريع طرق ببعض المدن.

وأوضحت المصادر أن "نزاهة" باشرت إحالة بعض الشكاوى إلى فرعها بمنطقة مكة المكرمة حيث رأت أن أوراقها مكتملة، وتتضمن أدلة تتطلب بدء التحقيق في الشكوى، وأن موظفيها سيباشرون البحث والتقصي والاستجواب حول هذه الشكاوى، ومواجهة المتورطين بالأدلة المرفقة، تمهيدا للوصول إلى نتيجة واضحة قبل إظهار هذه القضية لوسائل الإعلام.

وكشفت المصادر أن بعض الشكاوى تضمنت أسماء محددة بينهم مسؤولون ومشرفو مشاريع بالوزارة، من بينها شكوى من مهندس يعمل بالوزارة، وآخر في شركة مقاولات تنفذ حاليا مشاريع طرق، وشكاوى أخرى من مواطنين، بعضها تضمنت أوراق إدانة، وأخرى لم تتضمن سوى شكوى كتابية.

وأكدت أن الشكاوى المكتملة تمت إحالتها لجهات الاختصاص في "نزاهة" لمباشرة التحقيق فيها، في حين أن الشكاوى غير المكتملة سيطلب من مقدميها إرفاق ما يثبت الشكوى قدر الإمكان لمساعدة فرق الهيئة في البحث والتحري حول هذه الشبهات.

وذكرت المصادر أنه ضمن هذه الشكاوى استفادة مسؤول بالوزارة من إبرام عقود من الباطن" بين شركات مقاولات أرست عليها الوزارة مشاريع طرق وجسور، وبين مقاولين صغار بقيمة أقل من قيمة الترسية، دون مسوغ نظامي تحت علم وبصر مسؤول بالوزارة، وأخرى حول تعثر مشاريع طرق دون فرض غرامات التأخير على المقاول، واستفادة ذات المسؤول من عدم فرض الغرامة، إضافة إلى شكاوى حول أخطاء في إجراءات نزع ملكيات تعترض بعض مشاريع الطرق.

مصدر: lojainiat.net

إلى صفحة الفئة

Loading...