بدء اعمال مؤتمر السلام العالمي في كوريا الجنوبية

17 سبتمبر, 2014 12:56 م

16 0

سول في 17 سبتمبر / بنا / افتتح في العاصمة الكورية سول اليوم مؤتمر السلام العالمي ، بحضور أبرز الزعماء السياسيين ورجال الدين والقيادات النسوية والشبابية وكبار الشخصيات السياسية من ??? ممثلين ما يقارب اثنى عشر ديانة والذي نظمه التحالف الدولي للأديان من أجل السلام 2014م .

وقد بدأ الحفل بعروض فلكلورية من كوريا الجنوبية عقبه دخول اعلام دول الوفود المشاركة في المؤتمر وذلك في استاد كوريا الأولمبي وسط حضور جماهيري فاق ??? الف متفرج من داخل كوريا ودول العالم قاطبة.

وقد استهل رئيس التحالف السيد مان هي لي الحفل بكلمة له شاكرا لجميع الوفود تواجدها من اجل السلام مشيدا بهذا التجمع العالمي داعيا جميع المشاركين بوضع اقتراح اعلان دولي لإحلال السلام بحيث تقوم كل دولة بالتوقيع على هذا الاعلان حتى تكون بادرة السلام هذه اليوم حقيقة وتخلدها الأجيال القادمة من بعد .

ثم أعقبت كلمة الرئيس كلمة لرئيسة مجموعة المرأة العالمية نام هي كيم والتي تطرقت الى الرؤية الجماعية من أجل السلام من خلال تطبيق الديموقراطية وتنفيذ العدالة في كل بلاد العالم من اجل تحقيق السلام، منوهه بان تجمع اليوم من أجل السلام هو خير مثال على صدق نوايا المشاركين وبان السلام العالمي ليس مستحيلا بل ممكن تحقيقه بتضافر الجهود من خلال تسخير الطاقات البشرية لذلك .

وركزت السيد نام على دور الاعلام والإعلاميين في نقل الوقائع دون تزوير الحقائق والشفافية في توصيل الخبر من أجل عالم يسوده السلام مشددة بان الشريحة التي تتعرض للعنف والحروب في العالم هي فئة الشباب داعية بان يكون هذا التجمع العالمي الحجر الأساس من اجل سلام عالمي .

بعدها ألقى رئيس أكاديمية الثقافة الديبلوماسية في برلين السيد ايميل كونستاتينيكو كلمته التي أشاد فيها بالتوقيت الممتاز لهذا المؤتمر حيث تعاني مناطق مختلفة من العالم ويلات الحروب والاختلافات وإيجاد آلية للسلام العالمي سيكون ممكنا جدا بحضور الأطراف المعنية سواء من الساسة او رجال الدين .

كما أضاف كونستاتينيكو بان بعض الأيديولوجيات والأفكار الخاطئة تعمل ضد إحلال السلام بسبب اجندات خاصة بها يذهب ضحيتها الأبرياء ولكن بفضل الله ثم إرادة الشباب سوف تنتهي هذه الأفكار والأديولوجيات .

بعدها أيد الرئيس الروسي السابق ألكسندر روسكي فكرة المؤتمر من أجل ان يعم السلام جميع أرجاء العالم من خلال وضع الحلول والاليات الكفيلة بتحقيق السلم والأمن العالمي ليحمي الأفراد وكذلك الاديان لأجل مستقبل مشرق يعم العالم بأسره .

بعد ذلك القى عميد القساوسة في الفلبين القسيس جوادنيو . بي. روسيلس كلمته والتي دعا فيها جميع القادة سواء السياسيين او الدينيين ان يضعوا خلافاتهم جانبا لتحقيق السلام الذي ينشده الجميع، مشددا ان هذا المؤتمر يستطيع ان يصنع السلام لان رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر تمكن مؤخراً من إنهاء الخلاف الطويل في اقليم مندناو في الفلبين والذي كان بين الطائفة الكاثوليكية وبعض المسلمين لذا فان هذا المؤتمر سيتمكن من تحقيق السلام في العالم .

مصدر: bna.bh

إلى صفحة الفئة

Loading...