توافقات الحوار الوطني خارطة طريق لمسيرة العمل الوطني المقبل | وكالة أنباء البحرين

20 سبتمبر, 2014 05:02 ص

5 0

المنامة في 20 سبتمبر / بنا / ثمنت غرفة تجارة وصناعة البحرين عالياً مبادرات القيادة في تجاوز التحديات التي واجهت الحوار الوطني بين جميع مكونات المجتمع، وبتنفيذ التوافقات التي خلص إليها هذا الحوار.

وأكد رئيس الغرفة السيد خالد عبدالرحمن المؤيد أن هذه المبادرات هي خارطة طريق لمسيرة العمل الوطني المقبلة بالشكل الذي يرسخ التجربة الديمقراطية، ويكرس دولة المؤسسات والقانون مما يفتح أمام المشروع الإصلاحي آفاقا جديدة، خاصة فيما يتعلق بتعديل الدوائر الانتخابية، وتدعيم السلطة التشريعية، وتعزيز السلطة القضائية، وتكريس الأمن ونبذ العنف، والوقوف صفاً واحداً ضد الإرهاب والتخريب.

وأشار إلى أن جهود صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، ومباركة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة لهذه الجهود الوطنية المخلصة، تمثل نهضة جديدة للبحرين في ظل العهد الزاهر لجلالة الملك المفدى، وترسيخاً للنهج الديمقراطي والرؤية الشاملة للمسيرة الإصلاحية، وهي خطوة التاريخية تفتح أبوابا واسعة أمام العملية الديمقراطية وتطوير ممارستها، كي تبنى عليها أجيال المستقبل للوصول إلى آفاقٍ جديدة، خاصة وان الصيغ التوافقية التي تم التوصل إليها تهدف إلى مواصلة نهج البناء والتقدم الملبي لطموحات مكونات المجتمع البحريني في تحقيق مستقبل مستقر ومزدهر عبر تعزيز اطر التوافق الوطني بصورة متوازنة لتحقيق المصلحة الوطنية الجامعة، وتستوعب هذه الصيغ مخرجات التجارب السابقة وتدرك متطلبات المستقبل المنشود بخطوات راسخة في مسيرة التطوير الوطني الشامل للدولة ونظمها ومؤسساتها في ظل المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى.

وأضاف رئيس الغرفة أن الجميع مطالبون الآن بتوفير كافة الظروف والإمكانيات التي تضمن تنفيذ تلك الصيغ التوافقية، داعياً جميع القوى الوطنية بمختلف انتماءاتها إلى العمل البناء لتحقيق كل ما يعزز الثوابت والقيم التي أرساها جلالة الملك المفدى لتدعيم وحدتنا الوطنية ولم الشمل، ويعزز أركان الوحدة الوطنية ويبعدها عن التجاذبات والحسابات الخاصة ويحقق مكتسبات اقتصادية وينمي من مسيرتنا الديمقراطية.

واشار إلى إن مبادرات القيادة الحكيمة وعلى رأسها جلالة الملك المفدى قد أوجدت مناخاً أفضل من التفاؤل لدى جميع قطاعات الشعب البحريني ولدى دوائر القطاع الخاص، مثمناً في الوقت نفسه جهود وأدوار الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء على الإنجازات الضخمة والجهود الكبيرة التي حققتها وبدورها الفاعل في تحسين ظروف وأوضاع المواطنين.

واختتم المؤيد تصريحه بالتأكيد أن الغرفة مدركة لمسؤولياتها في هذه المرحلة وأن توجهاتها وبرامج عملها سوف تركز على الاستجابة للمعطيات الجديدة وتحقيق كل ما يدعم ويرسخ المشروع الإصلاحي لجلالة الملك، والرؤية الاقتصادية المستقبلية لمملكة البحرين وكافة توجهات الحكومة الموقرة وأنها تمد يدها لكل الجهات والأطراف الرسمية والأهلية في سبيل تحقيق هذا الهدف.

مصدر: bna.bh

إلى صفحة الفئة

Loading...