قوات الأمم المتحدة تغادر الشطر السوري من الجولان

15 سبتمبر, 2014 10:18 م

26 0

المختصر/ غادر المئات من عناصر قوة الأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار في هضبة الجولان السورية بين "إسرائيل" وسوريا، اليوم الاثنين، اليوم الاثنين، الشطر السوري في اتجاه المنطقة التي تحتلها "اسرائيل".

وعبرت قافلة كبيرة تابعة للامم المتحدة ظهر اليوم منطقة فض الاشتباك التي تم ترسيمها في 1974 بين "اسرائيل" وسوريا.

وابتعدت هكذا عن منطقة المعارك بين جنود الجيش النظامي السوري والمعارضين المسلحين وبينهم عناصر من جبهة النصرة.

ويوشك مقاتلو المعارضة على السيطرة على محافظة القنيطرة، الجزء الذي لا تحتله اسرائيل في هضبة الجولان، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ولم تكشف الامم المتحدة في الوقت الراهن عن سبب مغادرة القافلة. لكن عشرات العناصر في القوة الدولية اسروا اخيرا او تعرضوا للهجوم من الجانب السوري من هضبة الجولان.

وتعداد قوة الامم المتحدة في الجولان 1233 رجلا يتحدرون من ست دول هي الهند وفيجي والفيليبين وايرلندا وهولندا والنيبال. وتم اخيرا تجديد مهمتها لستة اشهر بحيث تنتهي في 31 كانون الاول/ديسمبر 2014.

واسرائيل في حالة حرب مع سوريا رسميا وهي تحتل منذ 1967 نحو 1200 كيلومتر مربع من هضبة الجولان واعلنت احتلالها رغم ان هذا القرار لم يلق اعترافا من المجتمع الدولي.

وما يزال حوالى 510 كيلومترات مربعة من هضبة الجولان تحت السيطرة السورية.

وفي الايام الاخيرة، وصل اكثر من 25 الف شخص من سكان القنيطرة الى قرب قطنا في جنوب غرب دمشق، بحسب اللجنة الدولية للصليب الاحمر، وعدد النازحين مرشح للازدياد مع استمرار المعارك.

مصدر: almokhtsar.com

إلى صفحة الفئة

Loading...